عن مركز بحوث الكوانتوم

تحول عالمنا بشكل كبير على مر العقود الماضية بفضل أجهزة الحاسوب، واليوم، ونجد أنفسنا على مشارف قفزة تاريخية مماثلة بفضل التكنولوجيا الكمية، والتي يمكنها أن تحدث ثورة في أسلوب حياتنا وعملنا؛ بدءاً من اكتشاف العقاقير الجديدة وتحسين العمليات الإنتاجية، وصولاً إلى أمن الاتصالات ضد الهجمات الكمية وتحقيق مستويات لم نكن نتخيلها في إدارة المخاطر.

نركز في مركز بحوث الكوانتوم على الشقين النظري والتجريبي، من خلال بناء وتشغيل أول حاسوب كمي في المنطقة، ونعتمد في ذلك على خبرات فريق دولي من أفضل الباحثين. 

أحدث الأبحاث غير المنشورة